التخطي إلى المحتوى

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام اليوم، خبر وفاة كمال الجنزوري رئيس وزراء مصر الأسبق فجر اليوم، السبت الموافق 8 يوليو 2017، ولكن وقعت عدة أحداث تثبت عدم صحة الخبر، وأن الخبر الذي تم تناقله هو مجرد إشاعة قد انتشرت إما بغرض إثارة البلبلة أو لمجرد نشر إشاعة كما يحلو للبعض فعله دون سبب واضح.

وقائع نفي إشاعة خبر موت الجنزوري

أولا، قامت عائلة الجنزوري بالتأكيد على أن كمال الجنزوري حي يرزق، وأن خبر وفاته هو إشاعة محضة، وأوضحوا أن الجنزوري قد أصيب فجر اليوم بوعكة صحية بسبب عمره، حيث أنه وارد أن يصاب شخص في سنه بوعكات صحية مشابهة، وحالته الآن جيدة وقد ذهب إلى عمله كالمعتاد. وأضافت عائلة الجنزوري أنه في حالة حدوث الوفاة سيتم إعلان ذلك سميا من قبلهم.

ثانيا، لم يصدر من أي جهة رسمية حتى الآن ما يثبت صحة خبر وفاة الجنزوري، خاصة ديوان عام محافظة المنوفية التابع لها رئيس الوزراء المصري الأسبق؛ مما يشير إلى أن خبر الوفاة هو مجرد إشاعة مغرضة.
ثالثا، أكد مسئولون في مكتب الجنزوري أن كمال الجنزوري قد ذهب إلى مكتبه صباح اليوم، وأن خبر الوفاة أبعد ما يكون عن الحقيقة.

اقرأ أيضا :   مباحث القليوبية تلقي القبض على قاتل عروس القليوبية وإعترف أنه ارتكاب الجريمة لهذا السبب

ولهذا طالب المسئولون وسائل الإعلام المختلفة بتوخي الحذر عند نشر أي خبر وتحري الدقة في نقل المعلومات والأخبار، واتخاذ اللازم عند اختيار مصادر الحصول على المعلومات منعا لإثارة الفوضى ونشر الأخبار المغلوطة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *