التخطي إلى المحتوى

نهاية العالم  حددها عالم بريطاني يدعى ” ديفيد ميد ” وهو نفس العالم الذي تنبأ بنهاية العالم في الشهر الحالي فقد قال : ان كوكب الارض سوف يصطدم بكوكب يسمي “نيبيرو ” لكن نبؤته لم تتحقق ومر اليوم الذي حدده بسلام ، وقد اعلن من خلال موقع إلكتروني متخصص في علوم الفضاء انه لم يحدث تدمير للعالم في اليوم المحدد لانه قد تأجل لمدة ثلاثون يوما واضان ان العالم سوف ينتهي مع بداية شهر اكتوبر القادم .

:: نهاية العالم كما فسرها العالم البريطاني ::

برر العالم البريطاني اخفاقه في استنتاجه لموعد نهاية العالم بانه قد تكون الحسابات الفلكية لديه قد اختلفت ولكنها مؤكده في نهاية شهر اكتوبر القادم ، واضاف ان العالم لن يتم تدميره كلياً بل سوف يدمر على مراحل ، ويمر كوكب الارض بفترات من المحنه تمتد لأكثر من ستة سنوان ثم ياتي بعدها سنوات يسود خلالها السلام ،

واكد كذلك ان كوكب نيبيرو سوف يقترب من كوكب الارض محدثا العديد من الانفجارات الشمسية الهائله مما يسبب الفقدان الكامل لشبكات الكهرباء فيعم الظلام الدامس وتعود البشرية إالي شكلها الأول ويعيش الناس حياة بدائية طويله تمتد لفترات لايعلمها إلا الله ،

وأكد  أيضاً من خلال الموقع الالكتروني ان ما يقلقه فعلا ً هو ان يتشتت تشابك الكنائس مع بعضها لان هذا اخطر من الانفجار الشمسي ، وهذا ما اوضحه في كتابه الذي صدر مؤخراً تحت عنوان الخطر الأولي للإنفجارات الشمسية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *