التخطي إلى المحتوى

تعد الفنانة الراحلة “مها صبري” من النجمات التي حققت نجاح كبير في عالم الأغنية والسينما حيث قدمت أغاني على المسرح وفي بعض الأفلام التي شاركت فيها إسمها الحقيقي “زكية فوزي محمود” والذي إختار لها الإسم الفني الفنان الراحل “عبد السلام النابلسي” شاركت عملاقة زمن الفني الجميل كما مثلت أفلام مع الفنان القدير حسين صدقي والفنان الكوميدي الراحل إسماعيل ياسين.

ومن أشهر أغانيها «ما تزوقيني يا ماما» التي غنتها في فيلم منتهى الفرح عشقت الغناء في سن صغير ولم تكن تتوقع أن تصبح مطربة مشهوره تزوجت أيضا وهي في سن صغير من رجل يكبرها في السن أنجبت منه ابنها الأول «مصطفى» وتم الانفصال بعد سنتين من الزواج ثم تزوجت مرة ثانية من تاجر ميسور الحال أنجبت منه ابنتيها «نجوى» وفاتن» ثم تزوجت للمرة الأخيرة بعد الإنفصال من الزوج التاني بعد أن أعجب بها علي شفيق أحد رجال المشير عبد الحكيم عامر فعرض عليها الزواج مقابل اعتزال الفن فقبلت وإعتزلت فعلا.

اقرأ أيضا :   قصص 4 فنانين مع الشعراوي حلموا بالحجاب وحدثت معهم أمور غريبة ما لا تعرفه عن توبة الفنانين

وقد أعطاها هذا الزواج نفوذ كبير في البداية ثم انقلب الحال بعد وقوع المشير في أزمته الأخير وأثرت الأزمة أيضا على رجاله من ضمنهم علي شفيق كما أن جمالها وخفة ظلها وصوتها العذب، جعلوها تجذب نظر المنتجة “ماري كويني” التي اكتشفتها عام 1959م وقدمتها في فيلم “أحلام البنات” أمام الدنجوان رشدي أباظة كم اشتهرت المطربة مها صبري بأغاني الخفيفة فكانت من أوائل المطربات اللاتي أدات الأغاني الشعبية بشكل راقي وعلى خشبة المسرح قدمت أوبريت “حمدان وبهانة” و”وداد الغازية”، بالإضافة لمسلسل “ناعسة” في التليفزيون المصري.

قصة مها صبري مع الزيبق الأحمر.

توفيت مها صبري يوم 16-12-1989 بعد صراع مع مرض قرحة المعدة الذي أدى إلى دخولها في غيبوبة طويلة وبعد مرور سنين عن رحيلها كشفت ابنتها “فاتن” عن سر وفاتها الحقيقي الذي صدم الجماهير ومحبي الفنانة الراحلة  حيث قالت فاتن إنه بعد اعتزال والدتها الفن بسنوات طويلة إقربت منها إحدى الجارات وأقنعتها بمرور الأيام بقوة الدجالين وقدراتهم الخارقة وللأسف باتت مها صبري تحرص على اقترابها من عالم الدجل، وتدفق هؤلاء الأناس بقوة إلى منزلها، حتى إن أحدهم كان يقيم معها ليقنعها بتناول «الزئبق الأحمر» للتداوي من مرضها.

اقرأ أيضا :   الغاء عزاء "نورلين" وانهيار والدة داليا التوني... شاهد بالصور والتفاصيل

تحذير الشعراوي.

وأكدت فاتن أن تلك المرأة كانت تنقض على الجيران مستخدمةً سلاح الخوف من الأذى، وسلبتهم العديد من الأموال، وحينما اكتشفت الابنة سر والدتها التقت الشيخ محمد متولي الشعراوي، الذي نصح مها بعدم تناول الأعشاب التي يقدمها الدجالون لها، لأنها تدمر الكبد والأعصاب، ولكن كان ذلك بعد فوات الأوان.

الفنانة “مها صبري” أصيبت بالفعل بمرض الكبد، وحينما واجهت تلك المرأة هددتها بالإيذاء والقتل، بل وسلبتها أموالها المودعة في أحد المصارف بلندن، بعد أن أجبرتها على توقيع شيك بمبلغ 20 مليون جنيه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *