التخطي إلى المحتوى

جهاد ذات العشرين ربيعا، تنشر الحزن بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بوفاتها يوم زفافها أمس الجمعة، الموافق 7 يوليو 2017، حيث كانت جهاد في قمة سعادتها وهي تحتفل مع عريسها مؤمن مرتدية الثوب الأبيض الذي كان يمثل حلم حياتها.

كانت ترقص وتغني وتضحك وتشارك صديقاتها الرقص، حتى سقطت فجأة على الأرض ودون سابق إنذار فاقدة الوعي، ثم نقلت إلى المستشفى لتلفظ أنفاسها الأخيرة وسط صدمة أهلها وفزع عريسها من فراقها المفاجىء.

ردود أفعال مختلفة على الحادث الأليم 

استقبل النشطاء خبر وفاة جهاد الغير متوقع بردود أفعال متباينة؛ حيث علقت ولاء عبد الفتاح وقالت أن جهاد قد توفيت بعد أن وقعت في غيبوبة في يوم زفافها، وانتقلت من الفرح إلى الكفن، وأضافت أن الموت ليس ببعيد عن الإنسان وأنه قد يأتي في أي وقت وفي غفلة منا، وتطلب من الله الصبر والسلوان لأهل جهاد.
أما مروة مجدي وميار حسام فقد ترحمتا على جهاد بتأثر كبير وطلبتا الراحة والسكينة لروحها الطاهرة البريئة، وتمنيتا أن تقابل زوجها في الجنة.
وهناك بعض النشطاء الذين اكتفوا بذكر معلومات فقط؛ مثل إيهاب جلال الذي ذكر أن جهاد كانت صديقة لزوجته في كلية التربية جامعة ألمنيا، أما توتي أوتي فقد ذكرت أن يوم زفاف جهاد لم يكن يوم الجمعة وإنما كان يوم الخميس!
في النهاية نسأل الله الرحمة للفقيدة والصبر والسلوان لأهلها ولزوجها الأستاذ مؤمن.

اقرأ أيضا :   أسمن رجل فى العالم يجرى جراحة ناجحة فى مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *