التخطي إلى المحتوى

سادت حالة من الحزن في الشارع المصري بعد الحادث المأساوي الذي وقع منذ أيام بمدينة الأسكندرية عقب إصدام سيارة ملاكي يقودها شخص في حالة سُكر تام مما جعله لا يتحكم في السيارة وصدم ثلاثة أشخاص واقفين بجانب كوبري ستانلي فسقط اثنين منهم في البحر وتم انقاذ واحد والأخر مازالت جثته تأبى الخروج من الماء.

صدمة أسرة محمد حسن.

وفي صباح اليوم إشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي  بخبر أثار حفيظة الجميع وجعلهم بين الفرح والحزن حيث أعلنت الجهات الرسمية أنه تم العثور على جثة الشاب “محمد حسن” بعد عملية تمشيط مكثفة من قبل رجال الحماية المدنية وفرق الإنقاذ البحري بالإضافة إلى عدد آخر من الغطاسين الذين تتطوعوا للبحث عن جثمان الشاب وبالفعل فقد تم العثور على جثة بمنطقة إستانلي وهي عالقة بين الصخور.

ولكن حدثت المفاجأة الكبرى بعد أن شاهدت أسرة الفقيد الجثة وأكدت أنها ليست جثة الفقيد لإن الجثة المعثور عليها يتضح انها لشاب يبلغ الـ30 من العمر ومتجرد من الملابس وأكدت والدة محمد حسن انها ليست جثة ولدها.

اقرأ أيضا :   قرارات صادمة لقطر الطيران المدني يخطر دول الجوار بمنع عبور الطائرات القطرية

ومن جهة أخرى أصدرت النيابة برئاسة المستشار مصطفى هاني زكي قرارات عاجلة بإرسال عينة من الجثة إلى الطب الشرعي لإجراء تحليل الحمض النووي للتأكد من هوية الجثة كما أمرت الجهات المختصة بالحماية المدنية وفرق الإنقاذ البحري باستئناف عملية التمشيط مرة أخرى للبحث عن جثة الشاب محمد حسن بعد التأكد من ذويه أنها ليست جثته وكانت محكمة جنح الإسكندرية أمرت باستمرار حبس المتهم على ذمة التحقيقات وتم توجيه عدد من التهم له منها القتل والتخريب والإصابة والقيادة تحت تأثير المخدرات والكحول وهذا ما أثبتته التحاليل الطبية حيث أكدت تقارير الطب الشرعي أنه كان في حالة تعاطي الكحول أثناء القيادة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *