التخطي إلى المحتوى

أكدت الدكتورة سعاد صالح أستاذة الفقه المقارن بجماعة الأزهر أن جميع ما تردد من أخبار حول أنها تم استدعائها من مجلس جامعة الأزهر من أجل تصريحها السابق على أن كتب الفقة بها عدد من الفقهاء أجازوا للرجل معاشرة البهائم ليس له أى أساس من الصحة ولم يحدث.
كما وضحت سعاد صالح أن كتب الفقهاء بالفعل مليئة من زمن بعيد بالفتاوى التى تجيز معاشرة الرجل للبهائم وقد أشارت أن البهائم غير مكلفة وأن الرجل إذا فعل هذا للتخلص من شهوته فى حالة الضرورة القصوى جائز ولا جناح عليه .
مؤكده أن مثل تلك الفتوى موجودة فى كتب الفقة وهى كانت تراها عندما كانت طالبة فى جامعة الأزهر مشير أن الذين ينكرون وجود هذه الفتوى يكذبون وكتب الفقة خير شاهد كما وضحت الدكتورة سعاد صالح رأيها الفقهي فى مسألة زواج الفتاة التونسية من رجل غير مسلم على أثر قيام تونس بألغاء القانون الذى كان يمنع زواج المرأة التونسية من غير مسلم.

 زواج التونسية من غير مسلم لا يكون زنى. 

قالت الدكتورة سعاد أن ذلك غير جائز شرعا وأن هذا الزواج يعد باطل بحكم الشرع ولكن لا يدخل تحت باب الزنى لكن جواز مشكوك فى صحته وينقصه بعض الشروط ليكون زواج شرعى كما أشارت الدكتورة سعاد صالح أن الأمر يختلف فقهيا بين الرجل والمرأة في تلك الموقف حيث أن المرأة المسلمة لا يجوز لها فعل ذلك بينما الرجل المسلم يجوز له فعل ذلك حيث أن القوامة فى الزواج تقع على الزوج وليس المرأة مضيفه إن زواج المرأة المسلمة من غير مسلم يتنافى مع الغرض الذى خصص الزواج لاجله فى الإسلام.

اقرأ أيضا :   مهرجان الاردن السينمائى الدولى اوسكار الاردن برئاسة السفير المنتج والمخرج الاردنى العالمى سامح شويطر

التعليقات

  1. قال الله تعالى: { ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون }. [ سورة البقرة: 221 ].

    دلالة الآية الكريمة على تحريم زواج المسلمة بغير المسلم لا خلاف فيه بين المفسرين وعليه إجماع الفقهاء سلفا وخلفا، والمقصود بغير المسلم كل كافر أو مشرك سواء أكان من الوثنيين أو المجوس أو من أهل الكتاب، وفيما يلي أقوال بعض العلماء:

    قال الإمام القرطبي: ” أي لا تزوجوا المسلمة من المشرك وأجمعت الأمة على أن المشرك لا يطأ المؤمنة بوجه لما في ذلك من الغضاضة على الإسلام “. [ الجامع لأحكام القرآن: ج: 3 ص: 72، وانظر: فتح القدير:ج1ص224 ].

    قال الإمام الرازي: “فلا خلاف ها هنا أن المراد به الكل-أي جميع غير المسلمين- وأن المؤمنة لا يحل تزوجها من الكافر البتة على اختلاف أنواع الكفرة “. [ التفسير الكبير:ج6،ص64، وانظر: تفسير ابن كثير:ج1ص258 ].

    قال الإمام الشافعي رحمه الله: ” وإن كانت الآية نزلت في تحريم نساء المسلمين على المشركين من مشركي أهل الأوثان يعني قوله عز وجل: { ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا } فالمسلمات محرمات على المشركين منهم بالقرآن بكل حال وعلى مشركي أهل الكتاب لقطع الولاية بين المسلمين والمشركين وما لم يختلف الناس فيما علمته “. [ أحكام القرآن للشافعي ج: 1 ص: 189 ].

    قال الإمام الكاساني: ” فلا يجوز إنكاح المؤمنة الكافر لقوله تعالى: { ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا } ولأن في إنكاح المؤمنة الكافر خوف وقوع المؤمنة في الكفر لأن الزوج يدعوها إلى دينه والنساء في العادات يتبعن الرجال فيما يؤثروا من الأفعال ويقلدونهم في الدين وإليه وقعت الإشارة في آخر الآية بقوله عز وجل: { أولئك يدعون إلى النار }. [ سورة البقرة: 221 ]. لأنهم يدعون المؤمنات إلى الكفر والدعاء إلى الكفر دعاء إلى النار لأن الكفر يوجب النار فكان نكاح الكافر المسلمة سببا داعيا إلى الحرام فكان حراماً. والنص وإن ورد في المشركين لكن العلة وهي الدعاء إلى النار يعم الكفرة أجمع فيتعمم الحكم بعموم العلة فلا يجوز إنكاح المسلمة الكتابي كما لا يجوز إنكاحها الوثني والمجوسي لأن الشرع قطع ولاية الكافرين عن المؤمنين بقوله تعالى: { ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا }. [ سورة النساء: 141 ]. فلو جاز نكاح الكافر المؤمنة لثبت له عليها سبيل وهذا لا يجوز”. [ بدائع الصنائع ج: 2 ص: 271 ].

    قال الإمام مالك: ” ألا ترى أن المسلمة لا يجوز أن ينكحها النصراني أو اليهودي على حال وهي إذا كانت نصرانية تحت نصراني فأسلمت إن الزوج أملك بها ما كانت في عدتها ولو أن نصرانيا ابتدأ نكاح مسلمة كان النكاح باطلا “. [ المدونة الكبرى ج: 4 ص: 301 ].

    قال الإمام ابن جزي: ” وإن نكاح كافرٌ مسلمة يحرم على الإطلاق بإجماع “. [ القوانين الفقهية ج: 1 ص: 131 ].

    قال الإمام الشافعي: ” فإذا أسلمت المرأة أو ولدت على الإسلام أو أسلم أحد أبويها وهي صبية لم تبلغ حرم على كل مشرك كتابي ووثني نكاحها بكل حال “. [ الأم ج: 5 ص: 7 ].

    قال الإمام البهوتي : ” ولا يحل لمسلمة نكاح كافر بحال حتى يسلم لقوله تعالى: { ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا }. [ سورة البقرة: 221 ]، وقوله: { فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن } . [ سورة الممتحنة: 10 ]. [ كشاف القناع ج: 5 ص: 84 ].

    قال الإمام ابن مفلح: ” إذ لا يجوز لكافر نكاح مسلمة قال ابن المنذر أجمع على هذا كل من نحفظ عنه من أهل العلم ولأن دينها اختلف فلم يجز استمراره كابتدائه وتعجلت الفرقة وكان ذلك فسخا”. [ المبدع ج: 7 ص: 117 ].

    قال الإمام ابن قدامة: ” إن أسلمت الكتابية قبله وقبل الدخول تعجلت الفرقة سواء كان زوجها كتابيا أو غير كتابي إذ لا يجوز لكافر نكاح مسلمة قال ابن المنذر أجمع على هذا كل من نحفظ عنه من أهل العلم “. [ المغني ج: 7 ص: 129 ].

    قال الإمام ابن حزم: ” ولا يحل لمسلمة نكاح غير مسلم أصلا… برهان ذلك قول الله عز وجل: { ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا }. [ سورة البقرة: 221 ]. [ المحلى ج: 9 ص: 449 ].

    ويقول محمد بن أبي بكر: ” فلا يجوز أن يمكن المجوسي والوثني أن يعلو امرأة دينها خير منه كما لا يُمكن الذمي من نكاح مسلمة “. [ أحكام أهل الذمة ج: 2 ص: 767 ].

    ويقول د. عبد الكريم زيدان: ” وتحريم زواج المسلمة بغير المسلم هو تحريم ثابت وقطعي مهما كان دين غير المسلم أي سواء كان من أهل الكتاب – اليهود أو النصارى – أو كان وثنيا أو مجوسيا أو لا يدين بأي دين…”. [ المفصل: ج7ص6 ].

    ويقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي: ” المسلمة لا تتزوج إلا مسلماً، والله تعالى يقول: { ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن } وقال: { ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا } ثم استثنى فقال: { وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب }. [ سورة المائدة: 5 ]. فأباح زواج المحصنات من أهل الكتاب ولم يجز زواج الرجال من نساء المسلمين.

    وحكمة ذلك: أن المسلم يؤمن بكل الرسل بما فيهم موسى وعيسى عليهم السلام. وبكل الكتب بما فيها التوراة والإنجيل. بينما لا يؤمن أهل الكتاب إلا برسلهم وكتبهم. وقد أجاز الإسلام لزوجة المسلم الكتابية أن تذهب إلى أماكن عبادتها كالكنيسة والمعبد، بينما لا يجيز هؤلاء الكتابيين للمسلمة ـ لو تزوجوها ـ أن تذهب للمسجد وتظهر شعائر الإسلام.

    والأهم من ذلك: أن الإسلام يعلو ولا يعلى عليه، والزواج ولاية وقوامة، فيمكن أن يكون المسلم وليا وقواما على زوجته الكتابية، بينما لا يمكن أن يكون غير المسلم وليا أو قواما على المسلمة، فالله تعالى يقول: { ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا }. [ سورة النساء: 141 ]. والزوجة عليها طاعة زوجها، فلو تزوجت المسلمة غير المسلم لتعارضت طاعتها له مع طاعتها لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم.

    ولعل هناك حكما أخرى كامنة في منع زواج المسلمة من غير المسلم، يعلمها الله تعالى، العليم بما يصلح العباد { ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير }. [ سورة الملك : 14 ].

    وما على المؤمن بالله تعالى وبحكمته وعلمه إلا أن يقول: { سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير }. [ سورة البقرة : 285 ].

    مما تقدم يتضح أن زواج المسلمة من غير المسلم دون استثناء كتابي كان أو غير ذلك فإنه حرام ولا يجوز مثل هذا الزواج، لما تقدم من أقوال العلماء والفقهاء قديماً وحديثاً ، وإن وجد يجب فسخ هذا الزواج في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *