التخطي إلى المحتوى

سناء جميل , عاشت حياة اليتم وأهلها على قيد الحياة، حيث تركها أهلها في مدرسة داخلية ولم تعرف عنهم شئ بعد ذلك، لكنها إستطاعت ان تحفر لنفسها مكانة عظيمة بين الجمهور، حيث كانت تتمتع بموهبة كبيرة قدمت عدد كبير من الأفلام والمسلسلات والمسرحيات التي نالت حب وإعجاب المشاهدين وكان لها بعض الجمل الجميلة التي مازالت يرددها المشاهدين “التمساحة يلا”  الحاجة فضة في مسلسل “الرايا البيضاء” مع الفنان جميل راتب كما تميزت بأدوارها المتنوعة حيث نجحت في تسجيد أصعب الأدوار ولم ينس الجمهور دورها في فيلم الرسالة ودورها أيضا في فيلم الزوجة التانية مع الفنانة الراحلة سعاد حسني والفنان صلاح منصور والفنان شكري سرحان.

محطات في حياة الفنانة سناء جميل:

– من أصعب لحظات حياتها عندما تركها اهلها بالمدرسة الداخلية، وهي في عمر التاسعة، بعدها انقطعت اخبار اسرتها عنها ولكنهم دفعوا لها مصاريف المدرسة، وكان لذلك له أثر كبير في حياتها.
– في اثناء تصوير فيلم بداية ونهاية مع الفنان عمر الشريف، وذلك عندما اندمج الفنان بالمشهد وصفعها على وجهها ، فقدت السمع بسبب هذا المشهد وظلت تعاني طوال عمرها من صمم احد اذنيها،

اقرأ أيضا :   معلومات لا تعرفها عن "طارق الدسوقي" ورصيده في البنك صدمة

سناء جميل.

وكان زوجها ظهر في برنامج “90 دقيقة”، مع الإعلامى معتز الدمرداش، على قناة “المحور” وقال أنه كشف للفنانة سناء جميل عن حبه لها، فقالت له: “نتجوز السبت اللى جاى لإما تقفل الموضوع ده”، فرد عليها: “بس مش معايا فلوس”، فطلبت منه 10 جنيهات، وطلبت من الصائغ أن يصنع دبلتين الأولى مطبوع عليها “لويس جريس”، والأخرى “ثريا يوسف عطا” وهو اسمها الحقيقى.

– عانت الفنانة سناء جميل في نهاية حياتها من مرض سرطان الرئة ، وتوفت في عام 2002 ، وكانت تبلغ من العمر وقتها 72 عاما، لم يرغب زوجها في دفنها لانه كان يأمل في حضور اهلها جنازتها.
– قام زوجها بعمل اعلان في بعض الصحف لكي يحضر اهلها جنازتها، ولكن كل هذه المحاولات فشلت ، ولم يظهر اي فرد له علاقة بالفنانة من قريب او بعيد، بعدها دفنها زوجها بعد وفاتها بثلاثة ايام بعدما اصابه الاحباط الشديد، وقام بدفنها دون حضور اهلها، فقد عاشت وماتت يتيمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *