التخطي إلى المحتوى

التسويق الفيروسى هو أخطر أنواع التسويق عشان كده حبيت أشارككم مثال حى عليه واذاى نقدر نستخدمه ف أى مشروع لينا ونخليه ينجح وبسرعة .. إزاى نكسب جيجا موبينيل او فودافون او اتصالات ..لو الخط Vodafone  إضغطوا على كلمة فودافون اللى باللون الأحمر وحملوا تطبيق Ana Vodafone وسجلوا إشتراك فيه واكتبوا رقمكم واختاروا كلمة سر .. هيبعتلكم رسالة فيها كود ع رقمكم علشان تأكدوا التسجيل ..

وأول ما يفتح التطبيق هيظهرلكم زى اللى ف الصورة وهتضغطوا ع احصل ع العرض ومبروك عليكم جيجا نت مجانا لفودافون لمدة أسبوع ، ولو الخط Orange إضغطوا على كلمة أورانج اللى باللون البرتقالى  وحملوا تطبيق My orange واعملوا نفس الخطوات اللى عملتوها ف تطبيق فودافون سجلوا اشتراك واكتبوا كلمت سر وفعلوا التسجيل واحصلوا ع العرض ومبروك عليكم جيجا نت مجانا لمدة أسبوع ، ولو الخط اتصالات إضغطوا على كلمة اتصالات اللى باللون الأخضر
وحملوا تطبيق My Etisalat ونفس الخطوات برضو ومبروك عليكم جيجا نت مجانا لمدة أسبوع ..


نيجى بقى للنقطة الأهم ألا وهى التسويق الفيروسى فى شكل بسيط ومدى تأثيره على مشروعك وخطوات عمله وتحقيق الهدف منه ..

التسويق الفيروسى أخطر أنواع التسويق

مصطلح تسويقى جديد أو مش جديد أوى يعنى إسمه التسويق الفيروسى (Viral marketing) أو التسويق بالمدح (Word-of-mouth marketing) وبيتمثل ف ان العميل نفسه هو اللى بيتكلم عن الخدمة او المنتج بشكل إيجابى وده بعد ما يجربهم ويعجبوه فيحب إنه يشارك الناس بتجربته مع الخدمة أو المنتج اللى عجبه ده وينصحهم كمان إنهم يستعملوا الخدمة او يشتروا المنتج ده من المكان او الشركة اللى وفرتله الحاجات دى ، وطبعا ده ساعتها بيفرق جدا وبيأثر كمان ف المستهلك او العميل بشكل ايجابى كبير جدا لأن لما عميل يشكر ف خدمة او منتج غير لما صاحب المنتج او الخدمة هو اللى يشكر ف حاجته لأن طبيعى مش هيقول عن نفسه حاجة وحشة !! فبالتالى رأى العميل الإيجابى أو السلبى بالنسبة لبافى العملاء بيكون ليه تأثير مختلف تماما بشكل إيجآبى أو سلبى عليهم ع حسب ما يحكيلهم تجربته مع المنتج او الخدمة اللى استعملها .. ده سبب تسميته بالتسويق بالمدح ..

طب ايه سبب تسميته بالتسويق الفيروسى !! يعنى هل التسويق اللى من النوع ده حاجة وحشة مثلا لأن الفايروسات بتضر فطبيعى طالما متسمى كده يببقى بيضر !!

سبب تسميته بإسم التسويق الفيروسى لإنه عامل زى الفيروسات بالظبط من حيث سرعة إنتشارها .. بمعنى .. ان زى الفايروسات لما بتصيب الجهاز مثلا بتنتشر فالجهاز كله بسرعة زى ال autorun virus أول ما بيصيب الجهاز بينتشر بسرعة جدا .. أهو التسويق الفيروسى نفس الوضع من خلاله الخدمة او السلعة بتنتشر آراء عنها إيجابية كانت أو سلبية بشكل سريع جدا خاصة ف ظل ظروف التقدم التقنى اللى احنا فيه وإمكانية إن حد يكتب رأيه ف بوست ويشوفه أكتر من مليون بنى آدم ف أقل من نص سآعة !! ودى حآجة قد تكون ف صآلح الشركة أو ضدهآ للأسف ..

اقرأ أيضا :   بالصور القبض على مدرسة تمارس العلاقة الغير شريعة مع تلميذها فى المدرسة

طيب الأدوات اللى ممكن يتم استخدامها ف التسويق الفيروسى ممكن تكون ايه ؟ يعنى ايه الطرق اللى ممكن يتم استخدامها عشان يتأثر الناس بشكل إيجآبى ؟

أدوات التسويق الفيروسى .

ممكن تكون الآدآة ع شكل خدمة مثلا !
زى خدمة التخزين السحابى اللى مقدماها Google
“أدآة من أدوات التسويق الفيروسى” وغيرها كتير طبعآ بمعنى إنهآ بتديك مساحة قدرهآ مثلا 50 جيجآ مجآنآ إنت ممكن تستعملهم ف إنك تخزن عليهم أى داتا انت محتاجها صور فيديوهآت ملفآت أيآ كآن نوعهآ وده عشان لو إنت شآيل الداتا دى ف موبايل والموبايل ضاع مثلا فمتبقاش الداتا ضاعت للأبد .. وهنا بييجى دور التخزين السحابى ف إمكآنية إنك توصل للداتا دى طول مآنت عآملهآ عملية رفع (upload) ع إميل ال gmail بتآعك اللى إنته رآبطه بخدمة التخزين السحابى الخاصة ب Dropbox التابعة لشركة جوجل .. ومش بس كده لأ كمان ممكن لو موبايلك اتسرق من خلال اميل ال gmail بتاعك انت تقدر تمسح كل الداتا اللى ع موبايل علشان السارق ميعرفش يبتزك بيها بعد كده وممكن كمان تعرف مكانه وده من خلال توافر شروط معينة برضو .. وكمان لو انت معندكش مساحة تخزن عليها داتا فموبايلك بييظهر برضو دور التخزين السحابى هنا لأنه بيوفرلك مساحة قدرهآ تقريبا 50 جيجآ أو أكتر مجآنآ ..

وممكن تكون الآدآة ع شكل رسآلة تفآعلية و بيبقى للمستهلك دور أساسى ف الطريقة دى .. زى مثلآ شركآت ماى واى مثلا أو اى شركات تانية زيها لما بيوزعوا المجلات بتاعتهم اللى فيها منتجآتهم واللى بيدعوا الناس لشرائها وكده لقيت مرة ف مجلة منهم فكرة جديدة وعجبتنى جدا .. كان المنتج عبارة عن بيرفيوم بإسم معين وبيقولوا قد إيه هو ريحته جميلة جدا وهادية ولو عآيزين تجربوه (حآلآ) ف دايرة تحت زجاجة البيرفيوم ف الصورة – إلمسوا بإيديكم ع الدايرة وتعالوا وروحوا ع الدايرة دى – كأنك مثلا بتمسح ايدك رايح جاى ف الدايرة ، وبعدين شموا ريحة ايديكم هتلاقوها ريحة البيرفيوم دا !! أنآ طبعا مكنتش مصدق وعملت الخطوات اللى قالوا عليها وشميت فعلا ريحة البيرفيوم من ايدى !! انبهرت !! برغم انها ممكن تكون فكرة صغيرة إلآ إنهآ عبقرية وفيهآ تفآعل كبير مع المستهلك وكمآن بتزود فرصة شرآء المنتج بحد ذآته واللى بيعتبر الهدف الرئيسى للتسويق الفيروسى .

وممكن برضو تكون الآدآة ع شكل تطبيق ع التليفون (app) ومن خلال التطبيق ده يحصل تسويق فايروسى ومثال حى ع ده ال 3 شركات اتصال اللى قولت عليهم ف أول البوست ، ده كمآن التطبيقآت تعتبر من أسهل وأسرع الوسائل اللى ممكن يتاخد من خلالها فكرة إيجابية أو سلبية عن الخدمة أو المنتج لأنها بتنتشر بشكل سريع جدا ف ظل التقدم التقنى اللى إحنآ فيه لأن غالبا معدش ف حد مش شآيل تليفون قابل لتثبيت التطبيقات دى عليه واستعمالها .. نادر جدا اللى مش شايل Smart phone دلوقتى ..

اقرأ أيضا :   مشروع الشعاع الأزرق الديني لوكالة ناسا الأمريكية

وبرضو مفيش أى مانع تكون الأدوات ع شكل فيديوهآت ترويجية من خلآل منصآت عآلمية جدآ زى ال youtube أو ال facebook وغيرهم ، ده كمآن تعتبر الآدآة دى من أقوى الأدوآت اللى فآتت لأن من خلآلها الشركآت بتعمل فيديوهآت تسويقية تحفز المستهلك او العميل انه يستخدم خدمتهم أو يشترى المنتج بتاعهم زى مثلا شركات الإتصآل كل سنة تعمل فيديو عبآرة عن أغنية وبتجمع فيه بعض الفنانيين وبيتكلموا ف الإعلان عن الصداقة والحب والجدعنة والصداقة اللى بتربط الناس ببعض وقد ايه الشركة نفسها بتدعم الحاجات دى علشان كده موفرالكم مثلا نظام جديد للمكالمات اسمه كذآ .. زى اغنية دايمآ مع بعض لشركة orange أو اغنية من غيرك مش هتكمل لشركة Vodafone او اغنية إمسك ف حلمك لشركة Etisalat كل دى أمثلة ع كده .. كل الأدوآت دى تعتبر من أدوآت التسويق الفيروسى لأنهآ بتخليه ينتشر بسرعة رهيبة جدا سوآء بالإيجآب أو السلب ..

طيب ليه من مصلحة الشركات الجديدة او اللى نازلة بمنتج او خدمة جديدة انهآ تستخدم التسويق الفيروسى ده بالذآت !!

وده لأن ببسآطة أى شركة جديدة بمنتج جديد بتعانى ف المرحلة الأولى من صعوبة المبيعآت جدا لأن أى منتج جديد بيبقى ليه حآجة إسمهآ دورة حيآة المنتج ودآيمآ ف بدآيته بتبقى حركته بطيئة لأن أكتر الناس مش بتحب تشترى المنتج وتغامر خوفا من انها ممكن تخسر فلوسها مثلا !! فبتستنى أما ناس تانية تشترى المنتج او تستعمل الخدمة وتدى انطباعها عن تجربتها بالايجاب أو السلب وبالتالى بياخدوا قراراتهم المتعلقة بالخدمة او المنتج بالشراء أو عدم الشراء .. ولكن الإنتشار نفسه للمنتج او الخدمة بيبقى سريع وع مدى واسع جدا ومش بياخد وقت كتير وده اللى عايزاه الشركات اللى لسة ظاهرة جديد او المنتج او الخدمة اللى لسة بادئين يظهروا فعشان كده بتستخدم التسويق الفيروسى ..

طيب دلوقتى لو أنآ عندى منتج أو خدمة وعآيز أسوقهآ تسويق فيروسى أعمل إيه !!

أول حآجة
حآول انك تقدم الخدمة او المنتج اللى انت عايز تسوقهم حآول تقدمهم بشكل مجآنى تمآمآ ؛ لأن صحيح ممكن الناس تنجذب لعروضك ف تخفيض الأسعار لمنتجآت أو خدمآت معينة ولكن ده عمره ما هيضآهى أبدآ رد فعلهم لمآ يعرفوآ إن الخدمة أو المنتج ده بيتقدم بشكل مجآنى تمآمآ .. فكرة المجانية عمومآ أى حآجة ببلاش بتعجب الناس جدآ خاصة لو بتأدى الغرض اللى هم عايزينه ، وده هيخليهم يتشآركوآ جيرآنهم وأقربهم وعآئلآتهم وأصدقآئهم بتجربتهم مع المنتج او الخدمة واللى هيؤدى بدوره لإنتشآر سريع جدآآ وع نطآق وآسع للشركة صآحبة المنتج أو الخدمة مما يؤدى بدوره إلى تحقيق هدف التسويق الفيروسى للشركة ..

اقرأ أيضا :   رائدة فضاء كندية تصبح الحاكم العام لكندا

تانى حآجة
حآول دآيمآ إنك توجه خدمتك الأولى أو منتجك الأول بشكل مجآنى للنآس اللى ليهم قدرة ع التفآعل مع النآس وإقنآعهآ ، للنآس اللى عندهآ قآعدة جمآهيرية حلوة ، للنآس اللى دآيمآ بتحب المغآمرة ، للنآس اللى دآيمآ بتحب تكون الأولى ف تجربة الخدمة او المنتج ، للنآس اللى دآيمآ بتحب تشآرك تجآربهآ مع كل اللى حوآاليهآ .. لو عرفت توصل لدول وقدرت تقنعهم سيبلهم هم البآقى وهم هيسوقولك لوحدهم من غير مآ يحسوآ وهينتشر منتجك أو خدمتك بالشكل اللى انت مخططله ومش هياخدوا بالهم أبدا أنهم جزء مهم جدا من عملية التسويق الفيروسى ليك ..

تالت حآجة
حآول بقدر الإمكآن إنك تبسط الوسيلة اللى ممكن النآس يعرفوآ بيهآ الناس اللى حوآليهم بمدى جودة خدمتك او منتجك .. بمعنى .. ممكن تعمل Post ع ال facbook مثلا أو فيديو ع ال youtube وتطلب من كل اللى عاجبينهم الفكرة انهم يضغطوآ ع Share ويشآركوآ إهتمآمآتهم مع أصحآبهم .. فهتبقى وسيلة المشآركة سآعتهآ بتتمثل ف ضغطة وآحدة ع كلمة Share فبالتالى المستهلك او العميل مش هيكسل او هيستصعب الموضوع لأنه بطبيعته سهل وهيشآرك تجربته مع خدمتك او منتجك فبالتالى هيتحقق هدفك التسويقى الفيروسى ..

رآبع حآجة
التريند (Trends) حآول بقدر الإمكآن إنك تعرف أكثر أو معظم إتجآهآت النآس إيه ؟ ميولهم إيه ؟ بيبحثوآ عن إيه بالظبط ؟ هل اتجاههم سياسى ولا رياضى ولا اجتماعى مثلا ؟ وبعد كده اربط المنتج او الخدمة بتاعتك بالاتجاهات دى .. زى مثلا لوانت فاتح شركة مشروبات غازية جديدة والناس كلها ف الوقت ده مثلا مستنية ماتشات كأس العالم ومصر بقى هتشآرك وكده فتربط مشروبك بالرياضة زى إشرب وشجع المنتخب إشرب شجع محمد صلاح مثلا .. وطبعآ كوكآ وبيبسى عملوهآ قبل كده .. لمآ تعمل كده ده هيخلى الناس تآخد بآلهآ أكتر وتتفآعل أكتر وتتشآرك فيمآ بينهآ أكتر وأكتر عن خدمتك أو منتج .. واللى برضو ف النهآية هيكون بيحقق هدفك التسويقى الفيروسى ..

خآمس حآجة
هنفضل نقول تانى وتالت التقدم التقنى اللى احنا فيه لآزم تستغله .. شبكآت التوآصل الإجتمآعى إللى بقى النآس بيتوآصلوآ من خلالها مع بعضهم أكتر ممآ بيتوآصلوآ مع بعضهم ف الحقيقة ، إستغل الحتة دى وإعمل إعلآن ممول ع ال facebook ع الأقل ب 1 $ وشوف سآعتهآ بس كآم وآحد هيعرف عن منتجك أو خدمتك ويقوم هو بنفسه بتسويقها بدون ما يشعر بس لو كآنت فعلآ خدمتك ومنتجك بيوفروله إللى هو محتآجه .. وبشكل مجآنى .. وسآعتهآ هيتحقق هدفك التسويقى الفيروسى ..

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *