التخطي إلى المحتوى

قد تسيطر على كل شخص مخاوف معينة وبدرجات متفاوتة، و لكن في بعض الأحيان تزيد درجة الخوف لكي تصل إلى حد رعب مرضي مبالغ فيه، وهذا هو ما نطلق عليه إسم “فوبيا”. وتختلف أنواع الفوبيا من حيث أسبابها و لكل منها مسمى خاص بها؛ ويتكون المسمى من مقطعين المقطع الأول إسم المرض والمقطع الثاني كلمة فوبيا.
ومن أعجب أنواع الخوف هي:

فوبيا الورق

وهو عبارة عن خوف غير مبرر تجاه الورق فى أي صورة كانت ؛ حيث أن المصاب بهذا النوع من الفوبيا قد يشعر بالخوف من مجرد لمس الورق، وقد يخاف من قطع الورق أو الورق المبلل أو حتى الورق الأبيض.

فوبيا الألوان

هناك أنواع من الفوبيا التي لا تؤثر على سير حياة الشخص وهو خوف وقتي لا يستمر لفترة طويلة، مثل فوبيا العناكب وفوبيا الرعد؛ أى ينتهي الخوف بمجرد اختفاء العنكبوت و توقف سماع صوت الرعد.
لكن تأثير فوبيا الألوان يصل إلى حد إصابة حياة المصاب بها بالشلل التام، حيث أن الحياة مليئة بالألوان، وأن هؤلاء الأشخاص مجبورين بحكم الطبيعة بالتعامل مع هذه الحياة الملونة في كل ثانية في حياتهم، ومثل هؤلاء التعساء هم في حاجة ملحة لتغيير نمط حياتهم لتجنب التعامل المباشر مع الألوان. و لكن هناك بعض من المصابين بهذا النوع من الخوف المرضي أوفر حظا، لأن لديهم فوبيا من لون واحد فقط، مثل فوبيا اللون الأصفر أو فوبيا اللون البنفسجى أو فوبيا اللون الأبيض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *